سنوات في السوق

13.08.2019 تحليل الدولار الاسترالي

تذبذبت الدولار الاسترالي في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتداده للجلسة الثانية في خمسة جلسات من الأدنى له منذ 18 من آذار/مارس من عام 2009 أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عن الاقتصاد الاسترالي وعلى أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الثلاثاء من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

في تمام الساعة 02:40 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج الدولار الاسترالي مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.16% إلى مستويات 0.6763 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 0.6753، بعد أن حقق الزوج الأعلى له في خلال تداولات الجلسة عند 0.6764، بينما حقق الأدنى له عند 0.6748.

هذا وقد تابعنا حديث مساعد محافظ بنك استراليا الاحتياطي حيال الأسواق المالية كريستوفر كنت في وجبة الإفطار في جمعية المالية والخزانة في سيدني، وذلك قبل أن نشهد الكشف عن قراءة مؤشر المصرف الاسترالي الوطني للثقة في الأعمال والتي أظهرت اتساعاً إلى ما قيمته 2 مقابل 4 في حزيران/يونيو الماضي، بينما أوضحت قراءة المؤشر ذاته للثقة في الأوضاع الحالية تقلص الاتساع إلى ما قيمته 2 مقابل 4 في حزيران/يونيو.

ويذكر أن محافظ بنك استراليا الاحتياطي فيليب لوي نوه خلال شهادته أمام مجلس النواب الاسترالي في نهاية الأسبوع الماضي لكون البنك المركزي الاسترالي على استعداد للتوسع في خفض أسعار الفائدة إذا ما لزم الأمر لدعم سوق العمل وتحفيز التضخم، معرباً أنه بعد خفض أسعار الفائدة مرتان على التوالي في تتابع سريع، كنا نعتقد أنه من المناسب الانتظار وتقييم تابعيات تخفيف السياسة النقدية.

كما أفاد محافظ البنك المركزي الاسترالي لوي الجمعة الماضية أنه من المعقول أن نتوقع فترة مطولة من أسعار الفائدة المنخفضة في استراليا، موضحاً أنه من غير المرجح إلا أنه محتمل أن نتجه إلى الحد الأدنى من المستويات الصفرية للفائدة، ومضيفاً أنه يأمل في التمكن من تجنب ذلك الأمر، وذلك مع إفادته بأنه مستعد لاستخدام سياسة نقدية استثنائية إذا ما كان هناك ما يبرر ذلك.

ويذكر أن شهادة لوي أمام البرلمان الاسترالي جاءت قبل أن نشهد أيضا في نهاية الأسبوع الماضي كشف المركزي الاسترالي عن بيان السياسة النقدية عقب قرار صانعي السياسة النقدية لدى بنك استراليا الاحتياطي أيضا الأسبوع الماضي بالبقاء على أسعار الفائدة عند 1.00% في أعقاب القيام بخفضها بواقع 25 نقطة أساس في الاجتماعان السابقان للأدنى لها على الإطلاق.

وفي نفس السياق، فقد أفاد بيان السياسة النقدية لاجتماع بنك استراليا الاحتياطي الذي عقد في السادس من هذا الشهر بأن صانعي السياسة النقدية يروا أن معدل التضخم الأساسي قد يصل إلى 1.5% بحلول كانون الأول/ديسمبر المقبل، قبل أن يتسارع النمو إلى 1.75% بحلول نهاية العام المقبل وإلى 2% بحلول منتصف ونهاية عام 2021، وسط الإشارة لكون المخاطر على المدى القريب للنمو الاقتصادي أكثر للجانب السلبي.

على الصعيد الأخر، تتطلع الأسواق حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي للكشف عن بيانات التضخم مع صدور قراءة مؤشر أسعار المستهلكين والتي قد تعكس تسارع النمو إلى 0.3% مقابل 0.1% في حزيران/يونيو، بينما قد تظهر القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته تباطؤ النمو إلى 0.2% مقابل 0.3%، في حين قد توضح القراءة السنوية للمؤشر تسارع النمو إلى 1.7% مقابل 1.6%، وقد تعكس القراءة السنوية للجوهرية استقرار النمو عند 2.1%.

التحليل التقني

يظهر زوج الدولار الأسترالي مقابل الدولار الأمريكي تداولات سلبية هادئة ليزحف نحو هدفنا الأول المنتظر عند 0.6700، ونلاحظ أن مؤشر ستوكاستيك يبدأ بالتقاطع بشكل سلبي، مما يشكّل حافز جيد يدعم التوقعات بتحقيق مزيد من الانخفاض خلال الجلسات القادمة، مع التذكير بأن تجاوز الهدف المذكور سيدفع السعر إلى 0.6625 كمحطة تالية.

وبالتالي، سيبقى سيناريو الاتجاه الهابط قائماً لهذا اليوم بشرط الثبات دون 0.6830.

نطاق التداول المتوقع لهذا اليوم ما بين الدعم 0.6700 والمقاومة 0.6800

الميل العام المتوقع لهذا اليوم: هابط

 

 

 

 

Choose your language