سنوات في السوق

09.10.2019 تحليل اليورو

تذبذبت العملة الموحدة للاتحاد الأوروبي اليورو في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتدادها للجلسة الخامسة في سبعة جلسات من الأدنى لها منذ 12 من أيار/مايو من عام 2017 أمام الدولار الأمريكي على أعتاب فعليات اجتماعات مجموعة اليورو في بروكسل والتطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الأربعاء من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم والتي تتضمن حديث محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في كانساس سيتي.

في تمام الساعة 04:55 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.05% إلى مستويات 1.0963 مقارنة بالافتتاحية عند 1.0957 بعد أن حقق الزوج الأعلى له خلال تداولات الجلسة عند 1.0966، بينما حقق الأدنى له عند 1.0952.

هذا وتتطلع الأسواق إلى فعليات اجتماعات مجموعة اليورو والتي يحضرها وزراء المالية للدول الأعضاء في منطقة اليورو، مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية بالإضافة إلى محافظ البنك المركزي الأوروبي والتي تناقش العديد من القضايا المالية مثل آليات دعم اليورو والتمويل الحكومي، وتعد تلك الاجتماعات مغلقة ولا يسمح لوسائل الإعلام بنقلها، إلا أن المسئولين عادتاً مع يجرون أحاديث صحفية مع وسائل الإعلام على مدار اليوم.

بخلاف ذلك، فقد تابعنا بالأمس دعوة رئيس المجلس الأوروبي دونالد تاسك بريطانيا لقول ما تريده حيال خروجها من الاتحاد الأوروبي، مغرداً عبر توتير "المهم ليس الفوز في عملية حمقاء لتبادل الاتهامات، وإنما المهم مستقبل أوروبا والمملكة المتحدة بالإضافة لأمن ومصالح الشعوب الأوروبية"، مضيفاً أن رئيس الوزراء البريطاني "جونسون لا يريد اتفاق، ولا تمديد أجل المفاوضات ولا التراجع عن فكرة الخروج من الاتحاد الأوروبي، فماذا يريد تحديداً؟!".

ويذكر أن بعض التقرير قد تطرقت لكون المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أعربت خلال محادثاتها مع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن كون فرص التوصل لاتفاق حيال خروج بريطانيا بشكل منظم من الاتحاد الأوروبي تتلاشي بشكل موسع، بينما نوه جونسون خلال تلك المكالمة التي أجريت بالأمس بينهم على أن المقترحات التي تتضمن التخلي عن وضع حدود مادية في جزيرة أيرلندا مع بريطانيا ستكون عروض مقبولة من قبل حكومته.

على الصعيد الأخر، يترقب المستثمرين حالياً عن الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة إحصائية فرص العمل ودوران فرص العمل والتي قد تعكس ارتفاعاً إلى 7.35 مليون مقابل 7.22 مليون في تموز/يوليو الماضي، ويأتي ذلك عقب ساعات من الكشف عن بيانات سوق العمل الأمريكي للشهر الماضي والتي أظهرت يوم الجمعة تراجع معدلات البطالة للأدنى لها منذ كانون الأول/ديسمبر 1969 إلى 3.5% مقارنة بالقراءة السابقة والتوقعات عند 3.7%.

وفي نفس السياق، فقد تابعنا أيضا في نهاية الأسبوع الماضي أظهر قراءة متوسط الدخل في الساعة الثبات عند مستويات الصفر مقابل نمو 0.4% في آب/أغسطس، أسوء من التوقعات عند 0.3%، بينما أوضحت قراءة مؤشر التغير في الوظائف في القطاعات عدا الزراعية آنذاك تباطؤ وتيرة خلق الوظائف إلى 136 ألف وظيفة مضافة مقابل 168 ألف وظيفة مضافة في آب/أغسطس، أيضا أسوء من التوقعات التي أشارت إلى 145 ألف وظيفة مضافة.

كما تتطلع الأسواق للكشف عن القراءة النهائية لمؤشر مخزونات الجملة والتي قد توضح استقرار النمو عند 0.4% دون تغير يذكر عن القراءة الأولية لشهر آب/أغسطس ومقابل نمو 0.2% في تموز/يوليو، وذلك قبل أن نشهد مشاركة محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول وعضوة اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيسة بنك كانساس سيتي الاحتياطي الفيدرالي إستير جورج في حلقة نقاش في حدث الفيدرالي يستمع.

وصولاً إلى الكشف عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح الذي عقد في 17-18 من أيلول/سبتمبر والذي تم الإقرار من خلاله بخفض الفائدة على الأموال الفيدرالية للمرة الثانية على التوالي بواقع 25 نقطة أساس إلى ما بين 1.75% و2.00%، الأمر الذي جاء متوافقاً مع التوقعات، وذلك مع الكشف آنذاك عن توقعات اللجنة حيال معدلات النمو، التضخم والبطالة بالإضافة لمستقبل أسعار الفائدة للأعوام الثلاثة المقبلة.

يبدأ زوج اليورو مقابل الدولار تداولات اليوم بميل صاعد ليختبر المتوسط المتحرك 50، حيث يتأثر السعر بإيجابية مؤشر الاستوكاستيك، وقد يجري اختباراً لمقاومة القناة الهابطة قبل العودة للانخفاض من جديد.

وبشكل عام، نحن مستمرون بترجيح الاتجاه الرئيسي الهابط ما لم يتم اختراق مستوى 1.1020 والثبات فوقه، مع التذكير بأن هدفنا الرئيسي المنتظر يتواجد عند 1.0857.

نطاق التداول المتوقع لهذا اليوم ما بين الدعم 1.0860 والمقاومة 1.1040

الميل العام المتوقع لهذا اليوم: هابط بشكل إجمالي

Choose your language