سنوات في السوق

25.02.2020 تحليل الين الياباني

تذبذب الدولار الأمريكي في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية أمام الين الياباني عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عن الاقتصاد الياباني وعلى أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الثلاثاء من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم والتي تتضمن حديث أعضاء اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح وفي ظلال تقييم الأسواق لانتشار فيروس كورونا خارج الصين والتي قد تجعله وباء عالمي.

في تمام الساعة 05:58 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني بنسبة 0.08% إلى مستويات 110.81 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 110.72، بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 111.04، بينما حقق الأدنى له عند 110.64.

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الياباني الكشف عن بيانات التضخم مع صدور القراءة السنوية لمؤشر أسعار الخدمات والتي قد أظهرت تسارع وتيرة النمو إلى 2.3% مقاربة بالقراءة السابقة لشهر كانون الأول/ديسمبر الماضي والتوقعات عند 2.1%، بخلاف ذلك، فقد تابعنا خلال عطلة نهاية الأسبوع تأكيد محافظ بنك اليابان من جديد على أن المركزي الياباني لن يتردد في اتخاذ الإجراءات اللازمة إذا ما استدعى الأمر لذلك.

وفي نفس السياق، فقد نوه أيضا محافظ المركزي الياباني كورودا خلال فعليات اجتماع قمة العشرين الذي استضافته عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض، لكون ليس هناك حاجة في الوقت الراهن للتوسع في التحفيز، وذلك مع أفادته بأن بنك اليابان يراقب عن كثب تطورات فيروس كورونا وأنه لم تطرأ تغييرات على توقعات النمو ولا توجد تغيرات أساسية في سوق العملات، مضيفاً أنه لا يتوقع أن يحدث انخفاض كبير في اقتصاد بلاده.

على الصعيد الأخر، يترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي للكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة مؤشر أسعار المنازل والتي قد تظهر تسارع النمو إلى 0.4% مقابل 0.2% في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، وأظهر القراءة السنوية لمؤشر ستاندرد آند بورز لأسعار المنازل أيضا تسارع النمو إلى 2.8% مقابل 2.6% في القراءة السنوية السابقة لشهر تشرين الثاني/نوفمبر.

ويأتي ذلك قبل نشهد حديث عضو اللجنة الفيدرالية ورئيس بنك دالاس الاحتياطي الفيدرالي روبرت كابلان في ندوة كانساس سيتي العقارية، وقبل صدور قراءة مؤشر ثقة المستهلكين والتي قد تظهر اتساعاً إلى 132.6 مقابل 131.6 في كانون الثاني/يناير الماضي، بالتزامن مع الكشف عن بيانات القطاع الصناعي من لأكبر دولة صناعية عالمياً مع صدور قراءة مؤشر ريتشموند الصناعي والتي قد تعكس تقلص الاتساع إلى 10 مقابل 20 في كانون الثاني/يناير.

وصولاً إلى حديث عضو اللجنة الفيدرالية ونائب محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي ريتشارد كلاردا حيال التوقعات الاقتصادية والسياسية النقدية في المؤتمر السنوي للجمعية الوطنية لسياسات الأعمال في واشنطن، ويأتي ذلك وسط التطلع للكشف بعد غد الخميس عن القراءة الأولية للناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة عن الربع الأول والتي قد تظهر تسارع وتيرة النمو لأكبر اقتصاد في العالم إلى 2.2% مقابل 2.1% في الربع الرابع.

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا بالأمس أعرب المدير العام لمنظمة الصحة العالمية بأنه لا يزال من الممكن احتواء تفشي فيروس كورونا وأن الفيروس ليس خارج السيطرة وبالأخص مع عدم ارتفاع أعداد الوفيات بشكل كبير، موضحاً أنه من المبكر للغاية وصف انتشاره بأنه وباء عالمي، مؤكداً أنه من غير المناسب استخدام هذا الوصف حالياً وأنه يجب التركيز على جهود احتوائه وذلك على الرغم من احتمالية تحوله إلى وباء خطير.

ويذكر أن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية أفاد الخميس الماضي بأن انخفاض عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا خارج الصين "قد لا يبقي كما هو لفترة طويلة"، وقد تابعنا خلال عطلة نهاية الأسبوع التقرير التي تطرقت لقيام إيطاليا بإلغاء بعض الأحداث العامة من بينها مهرجان البندقية بالإضافة لإغلاق تركيا مؤقتاً حدودها مع إيران وفي كوريا الجنوبية أغلقت شركة سامسونج إلكترونك مصنع لها هناك بسبب انتشار الفيروس.

وفي نفس السياق، فقد تابعنا منذ قليل إعلان الصين عن نحو 508 حالة مصابة جديدة بفيروس كورونا وأن هناك نحو 71 حالة وفاة إضافية اعتباراً من 24 من شباط/فبراير، ليبلغ بذلك إجمالي عدد الحالات المصابة بالفيروس القاتل في الصين نحو 77,658 حالة مؤكدة والوفيات نحو 2,663 حالة، وتزامن ذلك مع ارتفاع عدد المصابين بالفيروس في كوريا الجنوبية، اليابان، إيطاليا وإيران التي بها معظم الحالة المصابة في الشرق الأوسط.

التحليل التقني

حقق زوج الدولار مقابل الين كسراً قوياً لمستوى 111.30 ليبدأ تصحيحاً هابطاً للموجة الصاعدة الأخيرة، ومن جهة أخرى، يتجه السعر لزيارة دعم القناة الصاعدة التي تظهر بالصورة وذلك كتداول طبيعي بحسب قواعد التداول داخل القنوات السعرية بعد ملامسة مقاومة القناة المذكورة مؤخراً.

وبالتالي، سيكون الميل الهابط مرجحاً خلال الجلسات القادمة، وكسر مستوى 110.27 سيؤكد فتح الطريق أمام التوجه نحو 109.24 كهدف رئيسي تالي، مع الانتباه إلى أن اختراق 111.30 سيوقف الضغط السلبي الحالي ويقود السعر لاستئناف الاتجاه الرئيسي الصاعد من جديد.

نطاق التداول المتوقع لهذا اليوم ما بين الدعم 110.00 والمقاومة 111.30

الميل العام المتوقع لهذا اليوم: هابط

Other reviews

Choose your language