سنوات في السوق

2020.03.25 تحليل اليورو

 

تذبذبت العملة الموحدة اليورو في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد ارتدادها للجلسة الثالثة على التوالي من الأدنى منذ 21 من نيسان/أبريل 2017 أمام الدولار الأمريكي على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الأربعاء من قبل ألمانيا أكبر اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم ومع تقييم المستثمرين للتحفيز في مواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا عالمياً.

في تمام الساعة 05:09 صباحاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.12% إلى مستويات 1.0801 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 1.0788 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.0824، بينما حقق الأدنى له عند 1.0761.

هذا وتتطلع الأسواق من قبل ألمانيا للكشف عن قراءة مؤشر IFO لمناخ الأعمال والتي قد تظهر اتساعاً إلى 87.9 مقابل 87.7 في شباط/فبراير الماضي، بخلاف ذلك، فقد تابعنا بالأمس أعرب عضو البنك المركزي الأوروبي ومحافظ بنك فرنسا فرانسوا فيلروي عن كون المركزي الأوروبي سيعمل على توفير السيولة اللازمة للشركات الأوروبية وأنه قد يتدخل خلال الأسبوع الجاري أو في أسرع وقت ممكن لشراء الأوراق التجارية للشركات باستثناء الشركات العامة.

على الصعيد الأخر، يترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن قراءة مؤشر طلبات البضائع المعمرة التي تمثل نحو نصف الإنفاق الاستهلاكي الذي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي في الولايات المتحدة، والتي قد تعكس اتساع التراجع إلى 1.0% مقابل 0.2% في كانون الثاني/يناير، بينما قد تظهر القراءة الجوهرية للمؤشر ذاته تراجعاً 0.4% مقابل ارتفاع 0.8% في كانون الثاني/يناير.

ويأتي ذلك قبل أن نشهد الكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة مؤشر أسعار المنازل والتي قد توضح تباطؤ وتيرة النمو إلى 0.4% مقابل 0.6% في كانون الأول/ديسمبر الماضي، ويأتي ذلك بالتزامن مع تطلع المستثمرين لتوصل قطبي السياسة الأمريكية كل من الحزب الجمهوري الحاكم والديمقراطي لاتفاق حيال حزمة التحفيز المالي التي تم اقتراحها من قبل الإدارة الأمريكية مؤخراً والتي تقدر بنحو 2$ تريليون.

بخلاف ذلك، فقد تابعنا الاثنين الماضي إعلان بنك الاحتياطي الفيدرالي عن برنامج شراء الأصول مفتوح وشراء السندات من الشركات بشكل مباشر، الأمر الذي حفز شهية المخاطرة لدى المستثمرين في الأسواق المالية في ظلال عمل صناعي السياسة النقدية في أكبر اقتصاد في العالم وفي الاقتصاديات العالمية الكبرى على التوسع في التحفيز لدعم الأسواق المالية في مواجهة التداعيات الناجمة عن تفشي فيروس كورونا.

التحليل التقني

 

أنهى زوج اليورو مقابل الدولار تداولات يوم أمس فوق مستوى 1.0770، ليحافظ على سيناريو الاتجاه التصحيحي الصاعد قائماً للفترة القادمة، منتظماً داخل القناة اللحظية الصاعدة التي تظهر بالصورة، ويحصل على إشارة تقاطع إيجابي من خلال مؤشر الاستوكاستيك.

وبالتالي، فإن هذه العوامل تشجعنا على ترجيح الاتجاه الصاعد على المدى اللحظي، والذي تبدأ أهدافه باختراق مستوى 1.0840 لتأكيد فتح الطريق أمام التوجه نحو 1.0966 كمحطة تالية، مع الانتباه إلى أن كسر 1.0760 سيضع السعر تحت ضغط سلبي يستهدف زيارة مناطق 1.0637 مبدئياً.

نطاق التداول المتوقع لهذا اليوم ما بين الدعم 1.0720 والمقاومة 1.0920

الميل العام المتوقع لهذا اليوم: صاعد

Other reviews

Choose your language