سنوات في السوق

2020.03.26 تحليل الذهب

انخفضت العقود الآجلة لأسعار الذهب لنشهد ارتدادها للجلسة الثانية على التوالي من الأعلى لها منذ التاسع من آذار/مارس، حينما اختبرت الأعلى لها منذ 18 من كانون الأول/ديسمبر 2012 متغاضية عن ارتداد مؤشر الدولار للجلسة الرابعة في خمسة جلسات من الأعلى له منذ الرابع من كانون الثاني/يناير 2017 وفقاً للعلاقة العكسية بينهما على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الخميس من قبل الاقتصاد الأمريكي ووسط وزن المستثمرين للتحفيز النقدية العالمية والتي تهدف لمواجهة التداعيات السلبية لتفشي فيروس كورونا.

في تمام الساعة 03:47 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفضت العقود الآجلة لأسعار الذهب تسليم نيسان/أبريل 0.84% لتتداول عند 1,628.50$ للأونصة مقارنة مع الافتتاحية عند 1,642.20$ للأونصة، مع العلم، أن العقود استهلت تداولات الجلسة على فجوة سعرية صاعدة بعد أن اختتمت تداولات الأمس عند 1,634.30$ للأونصة، بينما تراجع مؤشر الدولار الأمريكي 0.23% إلى 100.73 مقارنة بالافتتاحية عند 100.96.

هذا ويترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن قراءة الناتج المحلي الإجمالي والتي قد تعكس استقرار اتساع أكبر اقتصاد في العالم عند 2.1% دون تغير عن القراءة الأولية السابقة للربع الرابع والربع الثالث الماضي، كما قد تعكس قراءة المؤشر ذاته المقاس بالأسعار استقرار النمو عند 1.3% دون تغير عن القراءة الأولية السابقة ومقابل نمو 1.8% في القراءة السابقة للربع الثالث.

ويأتي ذلك بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع الماضي في 21 من آذار/مارس والتي قد تعكس ارتفاعاً بواقع 1,367 ألف طلب إلى 1,648 ألف طلب مقابل 281 ألف طلب في القراءة الأسبوعية السابقة، كما قد تظهر قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع الماضي في 14 من هذا الشهر ارتفاعاً بواقع 81 ألف طلب إلى 1,782 ألف طلب مقابل 1,701 ألف طلب في القراءة السابقة.

ويأتي ذلك أيضا بالتزامن مع صدور قراءة مؤشر الميزان التجاري للبضائع والتي قد توضح تقلص العجز إلى 64.5$ مليار مقابل 65.9$ مليار في كانون الثاني/يناير الماضي، ومع الكشف عن القراءة الأولية لمؤشر مخزونات الجملة والتي قد تعكس تقلص التراجع إلى 0.2% مقابل 0.4% في كانون الثاني/يناير، بخلاف ذلك، فقد تابعنا بالأمس إعلان البيت الأبيض عن توصله لاتفاق مع زعماء مجلس الشيوخ حيال حزمة التحفيز التي تقدر بنحو 2$ تريليون.

وفي أوروبا يتجه قادة الاتحاد الأوروبي لإقرار حزمة مالية خاصة بهم ضمن الجهود العالمية الرامية لمواجهة تداعيات تفشي كورونا، ويأتي ذلك، عقب خفض كبرى المصارف المركزية العالمية لأسعار الفائدة وأعلن الاحتياطي الفيدرالي والمركزي الأوروبي بالإضافة لبنك إنجلترا وبنك اليابان عن التوسع في برامج شراء الأصول.

بخلاف ذلك، فقد تابعنا بالأمس تصريحات المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس والتي أعرب من خلالها عن كون الأطفال معرضون للإصابة بفيروس (COVID-19) أو ما يعرف إعلامياً بفيروس كورونا مثل باقي الأشخاص، موضحاً أنه التضامن العالمي لمواجهة هذا التهديد الخطير وأنه على العالم الاستعداد لإجراءات أكثر شدة لمواجهة الفيروس التاجي.

كما تطرق المدير العام للمنظمة غيبريسوس إلى أنه يجب اتخاذ الإجراءات الاحترازية كمنع التجمعات والسفر بالإضافة إلى تتبع الحالات المصابة ورصدها، مضيفاً أنه يجب أيضا حماية الكوادر الطبية والصحية وبالأخص في البلدان الفقيرة التي يسهل فيها انتشار الفيروس، وفقاً لأخر الأرقام الصادرة عن المنظمة فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس لقرابة 417 ألف ولقي 18,589 شخص مصرعهم في 196 دولة.

التحليل التقني

واجه سعر الذهب ضغط سلبي ليختبر الدعم المحوري 1599.10 من جديد، يرافقه تخلّص مؤشر الاستوكاستيك من العزم السلبي والاقتراب من مناطق التشبع في البيع، بانتظار الحصول على حافز إيجابي يكفي لدفع السعر لاستئناف الاتجاه الرئيسي الصاعد، والذي تبدأ أهدافه بتجاوز مستوى 1633.60 لفتح الطريق أمام التوجه نحو 1689.30 كمحطة تالية.

وبالتالي، سيبقى سيناريو الاتجاه الصاعد قائماً للفترة القادمة، مع الانتباه إلى أن كسر 1599.10 سيضغط على السعر لاختبار الدعم الأهم للتداولات قصيرة الأمد عند 1571.20 قبل أي محاولة جديدة للارتفاع.

نطاق التداول المتوقع لهذا اليوم ما بين الدعم 1585.00 والمقاومة 1635.00

الميل العام المتوقع لهذا اليوم: صاعد

Other reviews

Choose your language