سنوات في السوق

2020.09.16 تحليل الين الياباني

تذبذب الدولار الأمريكي في نطاق ضيق مائل نحو التراجع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد الأدنى له منذ 28 من آب/أغسطس أمام الين الياباني عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها عن الاقتصاد الياباني وعلى أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الأربعاء من قبل الاقتصاد الأمريكي والتي تتضمن فعليات اجتماع اللجنة الفدرالية للسوق المفتوح وذلك قبل المؤتمر الصحفي المرتقب لمحافظ الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول.

 

في تمام الساعة 06:50 صباحاً بتوقيت جرينتش انخفض زوج الدولار الأمريكي مقابل الين الياباني بنسبة 0.09% إلى مستويات 105.35 مقارنة بمستويات الافتتاحية عند 105.44 والتي تعد أعلى مستوى للزوج خلال تداولات الجلسة، بينما حقق الزوج أدنى مستوى له في ثلاثة أسابيع عند 105.25.

 

هذا وقد تابعنا عن الاقتصاد الياباني صدور قراءة مؤشر الميزان التجاري والتي أظهرت اتساع الفائض إلى ما قيمته 248.3 مليار ين مقابل 11.6 مليار ين في تموز/يوليو الماضي، بخلاف التوقعات التي أشارت لعجز 37.5 مليار ين، كما أوضحت القراءة المعدلة موسمياً للمؤشر ذاته اتساع الفائض إلى ما قيمته 0.35 تريليون ين مقابل 0.04 تريليون ين في تموز/يوليو، متفوقة أيضا على التوقعات التي أشارت لتقلص الفائض إلى 0.01 تريليون ين.

 

وجاء ذلك مع أظهر القراءة السنوية للصادرات تقلص التراجع إلى 14.8% مقابل 19.2% في القراءة السنوية السابقة لشهر تموز/يوليو، متفوقة على التوقعات التي أشارت لتقلص التراجع إلى 16.1%، كما أوضحت القراءة السنوية للواردات تقلص التراجع إلى 20.8% مقابل 22.3% في القراءة السنوية السابقة لشهر تموز/يولو، بخلاف التوقعات التي أشارت لتقلص التراجع إلى 18.0%.

 

على الصعيد الأخر، يترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم، الكشف عن قراءة مبيعات التجزئة التي تمثل نحو نصف الإنفاق الاستهلاكي الذي يمثل أكثر من ثلثي الناتج المحلي الإجمالي للولايات المتحدة والتي قد تعكس تباطؤ النمو إلى 1.1% مقابل 7.5% في تموز/يوليو، كما قد تظهر القراءة الجوهرية لمؤشر مبيعات التجزئة تباطؤ النمو إلى 1.0% مقابل 1.9% في تموز/يوليو.

 

ويأتي ذلك قبل أن نشهد من قبل أكبر دولة صناعية في العالم الكشف عن بيانات القطاع الصناعي مع صدور القراءة النهائية لمؤشر مخزونات الجملة والتي قد تظهر ارتفاعاً 0.2% مقابل تراجع 1.1% في حزيران/يونيو الماضي، وذلك بالتزامن مع الكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة مؤشر الإسكان من قبل الرابطة الوطنية لبناة المنازل والتي قد تعكس استقراراً عند ما قيمته 78 خلال أيلول/سبتمبر الجاري.

 

ويتزامن ذلك مع فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح 15-16 أيلول/سبتمبر عبر الأقمار الصناعية في واشنطن والذي من المتوقع يتم من خلاله البقاء على أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل للاجتماع الخامس على التوالي عند ما بين الصفر و0.25% والكشف عن توقعات أعضاء اللجنة الفيدرالية لمعدلات النمو، التضخم والبطالة بالإضافة إلى مستقبل أسعار الفائدة للأعوام الثلاثة المقبلة.

 

وتتطلع الأسواق لاحقاً اليوم إلى فعليات المؤتمر الصحفي المرتقب لمحافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول والذي سيعقده عقب نصف ساعة من انقضاء فعليات الاجتماع للتعقيب على قرارات اللجنة التي اعتمدت مؤخراً العديد من برامج التحفيز لدعم الاقتصاد في مواجه تداعيات جائحة كورونا، ويذكر أن باول أعلن مؤخراً عن تبني الاحتياطي الفيدرالي لسياسة جديدة للتضخم واستهداف متوسط للتضخم أعلى 2% لبعض الوقت.

التحليل التقني

 

نجح زوج الدولار مقابل الين بالوصول إلى هدفنا الرئيسي المنتظر عند 105.20 ويستقر عنده، ويقع تحت ضغط سلبي مستمر قادم من المتوسط المتحرك 50، ليدعم فرص كسر هذا المستوى وفتح الطريق أمام امتداد الموجة الهابطة على المدى القصير والمتوسط، ليتجه نحو 103.65 كهدف سلبي تالي.

 

وبالتالي، سنستمر بترجيح الاتجاه الهابط للفترة القادمة، مع الانتباه إلى أن الفشل بكسر 105.20 سيدفع السعر لتحقيق مكاسب لحظية وزيارة مناطق 106.44 مجدداً قبل أي محاولة جديدة للانخفاض.

 

نطاق التداول المتوقع لهذا اليوم ما بين الدعم 104.50 والمقاومة 105.90

 

الميل العام المتوقع لهذا اليوم: هابط

Other reviews

Choose your language